الفضيلة بذي قار: إملاءات فرضت على ملادينوف ليعلن رفضه القانون الجعفري

انتقد حزب الفضيلة في محافظة ذي قار، الخميس، موقف ممثل بعثة الأمم المتحدة في العراق في إعلانه عن رفضه لفانون الأحوال الجعفري جاءت من خلال أملاءات فرضتها بعض الجهات عليه.

وقالت عضو مجلس المحافظة عن حزب الفضيلة شيماء عبد الستار الفتلاوي “، إن “إعلان ممثل بعثة الأمم المتحدة في العراق نيكولاي ملادينوف رفضه لقانون الأحوال الجعفري جاء عن طريق أملاءات وضغوطات فرضتها عليه بعض الجهات السياسية في العراق ومنظمات مجتمع دولية”، مبينة انه “ليس من شأن ملادينوف التدخل أو إبداء رأيه في إقرار قوانين او رفضها كونها شان عراقي عام”.

وأضحت الفتلاوي أن “القانون ليس مفروضا على أي جهة بل هو يمثل حق مكتسب لطائفة معينة ومن له موقف أو رأي خلاف ذلك فهو رأي محترم”، مشيرة إلى أن “عدد من الدول الأجنبية والأوربية بدأت تلجأ إلى الأحكام الإسلامية كقوانين فيما محاكمها وهذه تمثل إيضاحات داعمة للقانون الجعفري”، داعية ممثل بعثة الاممم المتحدة إلى “ضرورة عدم زج نفسه في أمور وقضايا عراقية بحتة والتركيز على المهام الأساسية التي وجدت من اجلها البعثة”.

وكانت بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي) أعربت على لسان رئيسها نيكولاي ملادينوف، في (الثامن من آذار 2014)، عن قلقها من تبني العراق قانون الأحوال الشخصية الجعفرية، وأكدت أنه سيسهم بـ”تفتيت الهوية الوطنية ويعرض وحدة التشريع الوطني للخطر”، فيما دعت مجلس النواب العراقي إلى “مراعاة القوانين الدولية التي تحمي حقوق المرأة في حال تشريع مثل هكذا قوانين”.

يذكر أن عددا من المحافظات العراقية شهدت تظاهرات نسوية بعضها أيد القانون وطالب مجلس النواب بتمريره، فيما رفضه البعض الآخر لاعتباره بمثابة إعلان حرب ضد المرأة في العراق.

المصدر

اظهر المزيد
إغلاق