المالكي يعلن حالة انذار قصوى في العراق ويطالب البرلمان باعلان الطوارئ

علن رئيس الوزراء نوري المالكي، الثلاثاء، إعلان حالة الإنذار القصوى في عموم العراق، وفيما طالب البرلمان بإعلان حالة طوارئ لمواجهة تنظيم “داعش”، دعا الوزارات كافة الى رعاية الاسر المهجرة.

وقال المالكي في مؤتمر صحافي عقده في بغداد “، إن “الحكومة قررت اعلان حالة الانذار القصوى في العراق”، مطالبا البرلمان بـ”عقد جلسة عاجلة لإعلان حالة الطوارئ في البلاد من أجل مواجهة تنظيم داعش الإرهابي”.

وشدد المالكي على ضرورة “ان تؤيد الأمم المتحدة العراق”، مؤكدا على “اهمية ان تقوم دول الجوار بضبط الحدود”.

ودعا المالكي الوزارات كافة الى “رعاية الاسر المهجرة”.

ويسيطر مسلحون ينتمون لتنظيم “داعش”، منذ ليلة أمس الاثنين، على مبنى محافظة نينوى ومطار الموصل وقناتي سما الموصل ونينوى الغد الفضائيتين، فضلا عن مراكز امنية ومؤسسات رسمية أخرى، كما انتشروا في الساحلين الايمن والايسر من المدينة، فيما تمكن الاف السجناء من الهروب من سجون بادوش والتسفيرات ومكافحة الارهاب في المحافظة، بعد سيطرة المسلحين عليها.

فيما ذكرت “رويترز”، في تقرير أمني، أن “المحافظ اثيل النجيفي حوصر داخل المبنى لكنه تمكن من الهرب، عندما دحرت الشرطة هجوما شنه مئات من المتشددين المسلحين بقذائف صاروخية وبنادق قناصة ورشاشات ثقيلة مثبتة على مركبات”.

كما انشر مسلحون تابعون لـ”داعش”، في قريتين بقضاء الشرقاط شمال تكريت بعد السيطرة على مطار المدينة، وقاموا بإحراق مركزا للشرطة في الساحل الأيسر من القضاء.

المصدر

اظهر المزيد
إغلاق