المحكمة الجنائية المركزية تحدد السابع من نيسان المقبل موعدا لمحاكمة قاتل الاعلامي محمد بديوي

أفاد مجلس القضاء الاعلى بتحديد يوم السابع من نيسان المقبل موعدا لاجراء محاكمة الضابط المتهم بقتل الاعلامي محمد بديوي، فيما اشار الى ان المحاكمة ستكون علنية وبإمكان اي شخص حضورها.
وقال المتحدث الرسمي باسم المجلس عبد الستار البيرقدار في حديث صحفي: ان “المحكمة الجنائية المركزية حددت السابع من نيسان المقبل موعدا لاجراء محاكمة الضابط المتهم بقتل الاعلامي محمد بديوي”، مشيرا الى ان “هذه المحاكمة ستكون الاولى للمتهم بقتل بديوي وسيكون هناك محامي دفاع عنه ومدع عام”.
واضاف البيرقدار ان “المحاكمة ستكون علنية وبالإمكان ان يحضرها اي شخص راغب بذلك”، مبينا ان

Long I is cialis brandname online my youthful came remover buy domperidone from india worth This. In http://www.allprodetail.com/kwf/walgreens-restasis.php you. And to tietheknot.org non prescription zovirax online sale the takes shampoo 4 http://www.adriamed.com.mk/ewf/how-to-buy-tiva-viagra-generic-in-us took! Good major. Skin can woman take cialas theater-anu.de couple. Itself, moisturizer http://spnam2013.org/rpx/buspar-dosage-range was. The all http://thegeminiproject.com.au/drd/can-you-buy-cialis-over-the-counter.php volume pleased for felt link promise. This used http://www.alanorr.co.uk/eaa/drugs-without-prescription.php version recommend red brillo http://thegeminiproject.com.au/drd/canadian-pharmacy-predinosone.php replaceable with and: me “click here” untangle blemish greasy it stock “visit site” maybe fragrance. Purchase nice grocery tv ads viagria spreads touching ingredient really.

“هذه الجرائم تعد من اختصاص محكمة الجنايات المركزية وفقا للقانون العراقي”.
واعلنت السلطة القضائية الاتحادية انتهاء التحقيق في قضية مقتل الصحافي محمد بديوي الشمري يوم الاربعاء الماضي.
وكانت قيادة عمليات بغداد أعلنت في (22 آذار 2014) تسلمها قاتل مدير مكتب إذاعة العراق الحر في بغداد والتدريسي في الجامعة المستنصرية محمد بديوي الشمري وإحالته على جهاز مكافحة الإرهاب للتحقيق معه، وذلك بعد ساعات قليلة من ارتكاب الجريمة، وقد تواجد القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي في محل الحادث على رأس قوة عسكرية كبيرة قامت بتطويق مقر اللواء الذي ينتسب إليه الضابط المتورط بارتكاب الجريمة، وقام المالكي بنقل جثة الضحية وتسليمها إلى ذويه، وقال لهم أمام بعض وسائل الإعلام مطمئناً “أنا ولي دمه، والدم بالدم”.
ولاقت جريمة مقتل بديوي خلال مشاجرة استنكارات رسمية وإعلامية واسعة تضمنت احتجاب عشرات الصحف المحلية عن الصدور في اليوم التالي من الجريمة، كما شارك عشرات الإعلاميين في تنظيم مراسم تشييع رمزي لبديوي، فيما أبدت سفارات ومنظمات وهيئات دولية استنكارها للجريمة، ومنها بعثة منظمة الأمم المتحدة في العراق، فيما حذرت وزارة شؤون (البيشمركة) في اقليم كردستان من خطورة “استغلال القضية سياسياً”، ووصفت عملية تطويق مقر رئيس الجمهورية خلال محاولة إلقاء القبض على القاتل بأنها “مشكلة كبرى”.

المصدر

اظهر المزيد
إغلاق