اليونسيف وزين العراق في حملة وطنية ضد شلل الاطفال

تهتم منظمة الامم المتحدة للطفولة (اليونسيف) من خلال برنامجها العالمي الواسع بالطفولة في كل مكان وذلك لاجل توفير افضل بيئة صحية وسليمة تمكن الاطفال من العيش بسلام ودون مخاطر. وهناك للاسف مؤشرات ظهرت مؤخرا عبر تقارير ومسوحات طبية في كل انحاء العالم تشير الى ظهور حالات من مرض شلل الاطفال في بعض المناطق الموبوءة وذلك جراء تعذر وصول اللقاحات الخاصة او الاهمال وعدم الوعي في اعطاء التلقيحات المناسبة للاطفال للوقاية من هذا المرض الخطير.

وبناءا على ذلك وخشية من وصول المرض الى العراق فقد توصلت منظمة اليونسيف العالمية الى اتفاق مع شركة زين العراق، المشغل الاكبرللهاتف النقال في العراق واحدى شركات مجموعة زين الرائدة بمجال الاتصالات المتنقلة في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، الى المساهمة في حملة وطنية شاملة للتلقيح ضد شلل الاطفال حيث من المزمع ان تبدأ هذه الحملة في السادس ولغاية العاشر من شهر نيسان 2014. ان هذا الجهد المشترك هو احد الاسس التي تستند اليها استراتيجية الاسناد المجتمعي لزين وسيساهم الجهد المشترك الحالي في اطلاق الحملة الوطنية بشكل كبير في تجنب مرض شلل الاطفال وعدم انتشاره في العراق خصوصا بعد ورود تقارير تفيد بوقوع بعض حالات الاصابة بالمرض في بلدان مجاورة.

ومن الجدير بالذكر ان هذه الحملة الواسعة تساهم فيها ايضا وزارة الصحة العراقية ومنظمة الصحة العالمية. أن هذا الاهتمام بموضوع الحملة الوطنية يأتي في وقت مناسب لاجل حشد كافة الجهود الخيرة في سبيل التعاون لجعل العراق منطقة خالية من هذا المرض الخطير والحفاظ على سلامة الاطفال في البلد.

من جانبه قال ممثل منظمة اليونسيف في العراق د. مارزيو بابيل ” يعد شلل الاطفال مرضا وبائيا ونخشى ظهوره في العراق. وعندها فسيكون له تأثيرا مدمرا على الاطفال الذين يمكن ان يتعرضوا للوفاة او الاعاقة الدائمة بعد الاصابة به. وان الطريق الوحيد لحماية الاطفال بشكل تام من هذا المرض هو باخذ اللقاح الفموي لشلل الاطفال”.

المصدر

اظهر المزيد
إغلاق