الاخبار العاجلة
الرئيسية » أخبار » أخبار اقليمية » تهنئة بمناسبة السنة الامازيغية الجديدة 2966 “الكورد والامازيغ.. شعبان وقضية واحدة” 

تهنئة بمناسبة السنة الامازيغية الجديدة 2966 “الكورد والامازيغ.. شعبان وقضية واحدة” 

المنار نيوز/ اربيل /دلير ابراهيم 

بمناسبة السنة الامازيغية الجديدة والتي توافق اليوم الاربعاء 13/1/2016 يهنيء مجلس المنظمات غير الحكومية في اقليم كوردستان العراق، السنة الامازيغية الجديدة والامل بحصول الشعبين الصديقين الكوردستاني والامازيغي على نيل كامل حقوقهما المشروعة.

في اطار التنسيق والدعم بين المنظمات المدنية في اقليم كوردستان العراق والمنظمات والنشطاء المدنيين الامازيغ، واللقاء الذي جرى في روما بحضور عبدالستار عصمت المنسق العام لمجلس المنظمات غير الحكومية ودلير ابراهيم عضواللجنة العليا في المجلس، مجلس المنظمات غير الحكومية في كوردستان العراق يهنيء الشعب الامازيغي، متمنياً لهم الحصول على كامل حقوقهم المشروعة في بلاد تمازغا.

وفي رسالة تهنئة بهذه المناسبة تم التأكيد على تشابه المعاناة بين الشعبين عبر العصور النضالية المختلفة والنضال المستمر للشعبين عبر العصور النضالية لنيل كافة حقوقهم المشروعة.

كما تم التأكيد على الوقوف مع الشعب الامازيغي الحر على ارضه التاريخية واستنكار ما تفعله السلطات المحتلة بحق هذا الشعب الاعزل من قمع واضطهاد، وايصال معاناة الشعب الامازيغي الاعزل الى العالم الحر.
وفي هذا الصدد اكد عبدالستار عصمت المنسق العام للمجلس بأن قضية الشعب الكوردي كانت دائماً حاضرة في نقاشات وبيانات ونشاطات الحركة الأمازيغية منذ تأسيسيها بٱعتبارها الأقرب الى القضية الامازيغية، ولهما نفس المعاناة، رغم أن العلاقات بين الشعبين مازالت محدودة بسبب البعد الجغرافي، ورفع الاخوة الامازيغ شعار “الكورد والامازيغ.. شعبان وقضية واحدة” و”قضية واحدة ومصير مشترك“، والسعي الدؤوب لتوطيد العلاقات بين الجانبين.

 يذكر بأن الأمازيغ هم مجموعة من الشعوب الاصيلة التي تسكن المنطقة الممتدة من واحة سيوة في مصر شرقاً إلى المحيط الأطلسي غرباً، ومن البحر الأبيض المتوسط شمالاً إلى الصحراء الكبرى جنوباً. ويمتد وجوده في عمق التاريخ منذ ما يزيد عن 9000 سنة. وكلمة أمازيغ تعني الرجل الحر أو النبيل في اللغة الأمازيغية القديمة.

والعلم الامازيغي يتكون من ثلاثة خطوط أفقية وبنفس العرض بثلاثة ألوان: الأزرق والأخضر والأصفر. وفي الوسط رمز الزاي أو أزا بالأمازيغية باللون الأحمر. وكل لون يرمز إلى عنصر من بلاد تمازغا بلاد الأمازيغ أي شمال أفريقيا: فالأزرق يمثل البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي، والأخضر يمثل الطبيعة والجبال الخضراء الشمالية، والأصفر يمثل رمال الصحراء الكبرى. أما رمز الزاي بالأبجدية الأمازيغية تيفيناغ فيمثل الإنسان الحر أي الأمازيغي وهو باللون الأحمر لون الحياة وأيضاً لون المقاومة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*