تونس: البرلمان يرفض اعتبار الإسلام المصدر الأساسي للتشريع

f3f6735c-c75c-4828-bbb3-c59c89fd8be2

صادق المجلس الوطني التأسيسي التونسي (البرلمان) السبت على الفصول الخمسة الأولى من الدستور الجديد للبلاد ورفض في الوقت نفسه مقترحات بتضمين الدستور نصا يعتبر الإسلام “المصدر الأساسي” للتشريع.

ومن أصل 149 نائبا شاركوا في عملية الاقتراع صوت 146 بنعم على الفصل الأول من الدستور.

ويقول هذا الفصل إن “تونس دولة حرة، مستقلة، ذات سيادة، الإسلام دينها، والعربية لغتها، والجمهورية نظامها. لا يجوز تعديل هذا الفصل”.

واحتفظ المجلس التأسيسي بذلك بنفس صيغة الفصل الأول من دستور 1959 (أول دستور بعد الاستقلال) مع إضافة عبارة جديدة إليه هي “لا يجوز تعديل هذا الفصل”.

واقترح محمد الحامدي النائب عن حزب “تيار المحبة” إضافة نص الى الفصل الاول من الدستور يقول إن الاسلام هو “المصدر الاساسي للتشريعات” في تونس.

كما اقترح النائب مولدي الزيدي (مستقل) أن ينص الفصل الاول من الدستور على ان “القرآن والسنة (هما) المصدر الأساسي للتشريعات” في تونس.

ولكن أغلبية النواب صوتت ضد كلا المقترحين.

وأقر المجلس التأسيسي ايضا الفصول 2 و3 و4 و5 من الدستور.

ويقول الفصل الثاني الذي أصرت المعارضة على تضمينه في الدستور إن “تونس دولة مدنية، تقوم على المواطنة وإرادة الشعب وعلوية القانون. لا يجوز تعديل هذا الفصل”.

ويشتمل مشروع الدستور الجديد لتونس على توطئة من 6 فقرات و146 فصلا.

 

المصدر :الحرة

اظهر المزيد
إغلاق