دراسة بريطانية: العنف ضد الأطفال قد يؤدي لانتحارهم بعد 40 عامًا

أثبت باحثون بجامعة “كينجز كوليدج” في لندن، أن قهر الأطفال وممارسة العنف ضدهم قد يؤدي إلى الانتحار حتى ولو بعد 40 عاما، مشيرين إلى أن تلك التصرفات قد تدمر الصحة البدنية والنفسية والعقلية على المستقبل البعيد لضحاياها.
وقال الباحثون، خلال دراسة أبرزتها صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عبر موقعها الإلكتروني، إن 28 % من الأطفال تعرضوا لبعض العنف النفسي أو البدني في السن من سبعة إلى 11 عاما، وهو ما أثبته البحث الذي تناول 7771 حالة لأطفال في بريطانيا، وتابعهم حتى وصلوا لسن الـ50 عاما.
وأكدت الدراسة أن تأثير هذا العنف قد يؤدي إلى شعور بعض الضحايا بصدمة نفسية فيما بعد، حتى وإن كانت المدة تتجاوز الأربعة عقود، كما تتنوع تأثيرات ذلك العنف النفسي والبدني على المستوى الاجتماعي والنفسي وفي بعض الأحيان الاقتصادي.

اظهر المزيد
إغلاق