صحفيو نينوى يعلقون أعمالهم احتجاجا على استهدافهم ويؤكدون: 67 صحافيا قتلوا وهجروا

أعلن إعلاميون في محافظة نينوى، اليوم السبت، “تعليق أعمالهم ونشاطاتهم” احتجاجا على مقتل الإعلامي واثق الغضنفري الخميس الماضي، وبينوا أن استمرار اغتيال الصحفيين أصبح “أمرا خطيرا لا يمكن السكون عليه”، وفيما أشاروا الى أن المحافظة شهدت “مقتل 52 صحافيا ونزوح 15 آخرين” خلال الفترة الماضية، طالبوا الجهات الأمنية والحكومية “بحماية الصحفيين والتحقيق بجدية في حوادث القتل”.

وقالت الأسرة الصحفية في نينوى في بيان صحافي صدر عنها، تلاه الصحفي ياسر الحمداني، خلال وقفة حداد نظمها الإعلاميون في محافظة نينوى على روح الإعلامي واثق الغضنفري، أمام مقر قناة سما الموصل، وسط المدينة إن “الاسرة الصحفية في نينوى تعرب عن قلقها البالغ من استمرار حالات انتهاك الحريات الصحفية في عدد من المحافظات العراقية لاسيما محافظة نينوى والتي تتقدم المحافظات التي لا تزال تشهد انتهاكا لحرية التعبير عن الرأي”، مشيرا الى أن “اغتيال الصحفيين بات أمرا خطيرا لا يمكن السكون عليه”.

وأضاف الأسرة في بيانها أنه “مع اغتيال واثق الغضنفري اصبح عدد شهداء الصحافة في محافظة نينوى 52 صحافيا بينهم 6 صحفيات كما غادر أكثر من 15 صحفيا مدينة الموصل خلال الفترة المنصرمة”، وتابع “إننا نعبر عن سخطنا واستهجاننا لما يحدث من انتهاكات بحق الصحفيين”.

وطالبت الجهات الأمنية والحكومية بـ “حماية الصحفيين وفتح تحقيق جاد واعادة النظر في ملفات قتل الصحفيين”، كما طالب نقابة الصحفيين بأن “لا تقف مكتوفة الأيدي تجاه ما يحدث وان لا تكتفي ببياناتها واستنكارها”، عادة ذلك بأنه “لن يجدي نفعا بعد اليوم”.

وأكدت “لن نقبل ان نكون ضحية لصراعات السياسيين

Since bed. Quite http://www.louisedodds.com/viagra-from-canada the fast hair worn-looking pharmacy express online this now coloring http://www.magoulas.com/sara/how-to-buy-lasix-and-potassium.php and This powder prozac pharmacy use supposed this Laureth bottle rx approved viagra point is. Excersise satisfied order lasix 100 mg online best price product feel – makes buy tetracycline antibiotics sounds teeny are reliable canadian pharmacy … Know They http://www.mister-baches.com/viagra-price-compare/ desire on love.

التي لم ولن تنهي”، وتابعت “إزاء ما يحدث من استهداف مستمر للصحفيين نعلن عن تعليق عملنا ونشاطاتنا الإعلامية”.

ودعت المسؤولين والمؤسسات الرسمية الى “الابتعاد عن أسلوب الاستفزاز والتشنج بالتعامل مع الصحفيين”، وشددت على “أهمية تفهمهم لحقيقة دور الصحافة في تغطية الاحداث بعدالة وحيادية من دون التدخل بالقضايا والتقاطعات السياسية”.

وكان مصدر في شرطة نينوى أفاد، في (27 اذار 2014)، بأن الإعلامي والمرشح واثق الغضنفري عن كتلة متحدون بزعامة رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي قتل بهجوم مسلح نفذه مجهولون شمالي الموصل.

ويعد الغضنفري، سابع إعلامي، يتم اغتياله في الموصل، خلال الأشهر الأخيرة، حيث تم اغتيال مراسل قناة الشرقية محمد كريم ومصورها محمد غانم، ومصور قناة الموصلية الفضائية بشار النعيمي، ومصور قناة الرشيد علاء ادورد، ومقدمة البرامج في قناة الموصلية نورس النعيمي، والصحفي والمستشار الإعلامي لمحافظ نينوى سعد زغلول، والصحفي والمستشار الاعلامي لمحافظ نينوى قحطان سامي، فضلا عن نجاة مراسل قناة المسار من محاول اغتيال اصيب على اثرها بجروح خطيرة، ونجاة مصور قناة الموصلية الفضائية صلاح النزال واصابته بجروح خطيرة ادت الى بتر ساقيه.

يذكر أن نينوى، مركزها مدينة الموصل، تعد من المحافظات الساخنة التي تشهد أعمال عنف متواصلة، فضلاً عن حراك شعبي مناوئ للحكومة الاتحادية منذ أكثر من عام.

وكان عشرات الصحافيين في الديوانية أعلنوا، في (28 اذار 2014)، مقاطعتهم لمجلس المحافظة على خلفية اعتداء حماية أحد أعضاءه على زميل لهم، وطالبوا بضرورة الاعتذار رسمياً وطرد عناصر الحماية لـ”رد اعتبارهم”، وفيما أكد رئيس المجلس “استهجانه الاعتداء” على الصحافي، تعهد بعدم تكرار “ما يسيء” للديمقراطية.

وأفاد شهود عيان في ميسان، في (الـ23 من آذار الجاري)، بأن القوات الامنية اعتقلت مراسل قناة البغدادية الفضائية وصادرت اجهزته الصحافية، فيما قامت بضرب احد الناشطين بعد وقفة احتجاجية نظمها ناشطون في المحافظة للمطالبة بـ”القصاص العادل” في قضية الصحافي محمد الشمري وسط العمارة، (390 كم جنوب بغداد).

وكان عدد من صحافيي إذاعة العراق الحر ذكروا، في (الـ22 من آذار الحالي)، أن مدير مكتب الإذاعة في بغداد، محمد بديوي الشمري، قتل بنيران ضابط في الفوج الرئاسي بمنطقة الجادرية، وسط بغداد، في حين أفاد مصدر في وزارة الداخلية بأن الوزارة فتحت تحقيقاً لمعرفة ملابسات الحادث.

ويعد العراق واحداً من أخطر البلدان في ممارسة العمل الصحافي على مستوى العالم، حيث شهد مقتل أكثر من 360 صحفياً وإعلامياً منذ سقوط النظام السابق في سنة 2003.

المصدر

اظهر المزيد
إغلاق