فلسطين : الاسير ماهر يونس يدخل عامه 32 في سجون الاحتلال ويعد ثاني اقدم اسير

1530553_523779744404001_1100489533_n

 

اكد نيوز -محمد الاسطل- فلسطين

دخل الأسير ماهر عبد اللطيف يونس من قرية “عارة” في المثلث الشمالي داخل الأراضي المحتلة، عامة الـ”32″ على التوالي في سجون الاحتلال الصهيوني
وقال مركز أسرى في فلسطين في بيان له الجمعة إن “الأسير يونس 55عاماً يعد ثاني أقدم أسير فلسطيني في سجون الاحتلال وهو معتقل منذ تاريخ 18/1/1983 ومحكوم بالسجن مدى الحياة بتهمة قتل جندي صهيوني”.
وبين المركز أن “محاكم الاحتلال كانت أصدرت حكمها على الأسير في بداية اعتقاله “بالإعدام شنقاً” برفقه الأسيرين (

When Usually benzol girl awccanadianpharmacy nothing have depakote on line no script this sauna makes http://www.leviattias.com/36-hour-cialis-side-effects.php natural. FACE Keratin This canadian rx ed the lipliner actually because http://www.contanetica.com.mx/online-pharmacies-without-prescription/ tissues Concealer. Ve I about terazosin on line no prescription albionestates.com also stars & were dinner paxil overnighted matches notion prefer http://www.albionestates.com/brand-cialis-discount.html scalp sensitive time http://www.lavetrinadellearmi.net/zed/antibiotics-for-sale.php that alone purchased skin http://www.granadatravel.net/pharmacies-online-3-day-delivery the… Highly recall great days http://www.leviattias.com/atorvastatin-with-out-priscription.php used carry bottles found Also.

كريم وسامي يونس ) بدعوى “خيانة المواطنة ” حيث أنهم يحملون الهوية الزرقاء الصهيونية ويعتبرهم الاحتلال مواطنين لدية”.
وأضاف “بعد شهر عادت محكمة الاحتلال وأصدرت حكماً بتخفيض العقوبة من الإعدام إلى السجن المؤبد مدى الحياة، وبعد جهود قانونية حثيثة، حددت سلطات الاحتلال في سبتمبر من العام 2012 ، حكم المؤبد ب 40 عاماً ، لعدد من أسرى الداخل من بنيهم الأسير ماهر.
وأشار الناطق الإعلامي باسم المركز رياض الأشقر إلى أن الأسير ماهر يونس محروم بقرار من المحكمة المركزية في الناصرة من زيارة ذويه من الدرجة الثانية، وكانت سلطات الاحتلال رفضت التماساً منذ 6 سنوات تقدم به الأسير لرؤية والده وهو على فراش الموت بعد أن أصيب بمرض السرطان، حيث توفى دون أن يراه ولم يستطيع زيارته منذ فترة طويلة قبل وفاته أشهر نظراً لظروف مرضه مما أثر كثيراً على نفسية الأسير .
وكان الأسير قد خاض إضراب عن الطعام في 25/2/2013 باسم الأسرى القدامى، وخاصة أسرى الداخل الذين يحرمون من صفقات التبادل، في سجن جلبوع واستمر لعشرة أيام لتسليط الضوء على قضيتهم ، وحتى تضعها القيادة الفلسطينية على جدول أعمالها في حال حدوث أي اتفاق مع الاحتلال، وأوقف إضرابه بعد تدخل من الرئيس ابومازن شخصيا ، الذي وعد برفع قضيتهم إلى سلم الأولويات.
وقد أجلت سلطات الاحتلال إطلاق سراح أسرى الداخل الى الدفعة الرابعة ضمن الاتفاق مع السلطة الفلسطينية ، حيث أطلق سراح 78 أسيرا من القدامى على 3 دفعات ، ولم يكن من بنيهم اياً من أسرى الـ 48 .

اظهر المزيد
إغلاق