قيادة شرطة الديوانية :دولة العراق الإسلامية أعدت خطة لاستهداف ذي قار والمثنى والديوانية انطلاقا من البصرة

تحسين الزركاني

اعلنت شرطة الديوانية، اليوم الأربعاء، عن “خطة جديدة”  لما يسمى بدولة العراق الإسلامية ولاية الجنوب،

والتي تهدف الى  تكوين حاضنة في البصرة لتفخيخ السيارات واستهداف محافظات ذي قار والمثنى والديوانية وفيما عزت سبب الخطة الى أن قواتها “أحكمت قبضتها” على المداخل الشمالية والغربية والشرقية للديوانية، أكدت أنها “عززت” إجراءاتها الامنية تحسبا من استهداف المحافظة.

واوضح  قائد شرطة الديوانية اللواء عبد الجليل الأسدي، إن “أحد المتهمين، تم اعتقاله في وقت سابق، أدلى باعترافات بشأن قيام تنظيم دولة العراق الإسلامية ولاية الجنوب بوضع خطط للمناورة في استهداف المحافظة من جهة الجنوب بعد أن أحكمت الأجهزة الأمنية قبضتها على المداخل الشمالية والشرقية والغربية للمحافظة”.

وأضاف الاسدي أن “التنظيم كلف أحد أمراء ولاية الجنوب بإنشاء حاضنة لتجنيد عناصر مسلحة في محافظة البصرة لتفخيخ السيارات واستهداف محافظات ذي قار والمثنى والديوانية”، مشيرا الى أنه “منح هذا الأمير مبلغا قدره 70 مليون دينار لتنفيذ هذا المخطط”.

مضيفا أن “الخطة التي يسعى التنظيم الى تنفيذها تكون من خلال استغلال الطرق الجنوبية التي يتصور أنها غير محمية أو مؤمنة”، مشيرا الى أن “قيادة الشرطة عززت إجراءاتها الامنية وفتحت سيطرة جديدة على الطريق الجنوبي الرابط بين محافظتي الديوانية والمثنى على غرار سيطرة درع الجنوب على الطريق السريع بين محافظتي الديوانية وبغداد تحسبا من استهداف المحافظة”.

وكانت قيادة شرطة الديوانية، أعلنت في (8 كانون أول 2013)، عن إحباطها غزوة للقاعدة بسيارات مفخخة على محافظات الوسط والجنوب، وفيما أكدت على أن المتهم الذي ألقت القبض عليه في الشهر ذاته آمر مفرزة تتبنى تنفيذ العمليات الارهابية في ولاية الجنوب، أوضح المتهم أن القاعدة خططت لتنفيذ عدة عمليات في الوسط والجنوب تستهدف الزائرين المتوجهين الى كربلاء.

وبين قائد شرطة الديوانية أن “الخطة التي يسعى التنظيم الى تنفيذها تكون من خلال استغلال الطرق الجنوبية التي يتصور أنها غير محمية أو مؤمنة”، مشيرا الى أن “قيادة الشرطة عززت إجراءاتها الامنية وفتحت سيطرة جديدة على الطريق الجنوبي الرابط بين محافظتي الديوانية والمثنى على غرار سيطرة درع الجنوب على الطريق السريع بين محافظتي الديوانية وبغداد تحسبا من استهداف المحافظة”.

وكانت قيادة شرطة الديوانية، أعلنت في (8 كانون أول 2013)، عن إحباطها غزوة للقاعدة بسيارات مفخخة على محافظات الوسط والجنوب، وفيما أكدت على أن المتهم الذي ألقت القبض عليه في الشهر ذاته آمر مفرزة تتبنى تنفيذ العمليات الارهابية في ولاية الجنوب، أوضح المتهم أن القاعدة خططت لتنفيذ عدة عمليات في الوسط والجنوب تستهدف الزائرين المتوجهين الى كربلاء.

وكان مصدر في شرطة محافظة الديوانية، أفاد في (28 تشرين ثاني 2013)، بأن قوة أمنية ضبطت سيارة مفخخة شمالي المحافظة، قادمة من جهة العاصمة بغداد، كما اعتقلت شخصا كان بداخلها، فيما أكد أن ضبط السيارة المفخخة تم بعجلة كشف المتفجرات التي نصبت قبل يومين.

وكانت إدارة محافظة الديوانية أعلنت، في (26 تشرين الثاني 2013)، عن تسلم أول عجلة متخصصة بكشف المتفجرات، وفي حين بينت أنها تحتاج إلى ثلاث عجلات أخرى “على الأقل” لتأمين مداخلها الرئيسة، أكدت أن وزارة الداخلية وعدتها بالمزيد منها خلال المدة المقبلة.

وتعد مدينة الديوانية، من المحافظات المستقرة أمنيا نسبياً، لكنها تتعرض بين حين وآخر إلى هجمات تطال المواطنين والأجهزة الأمنية على حد سواء.

 المصدر

اظهر المزيد
إغلاق