كتلة الفضيلة: تأخير الموازنة سيؤدي الى خسارة كبيرة لجميع الأطراف بما فيها كردستان

أكد رئيس كتلة الفضيلة البرلمانية عمار طعمة، السبت، أن استمرار أزمة قانون الموازنة وعدم تمكن البرلمان من التوصل إلى اتفاق لإقرارها سيتسبب بخسارة كبيرة لجميع الأطراف بما فيها إقليم كردستان.
وقال طعمة في حديث له :على الرغم من مباشرة اللجنة الرباعية حواراتها مع الإقليم وبغداد، إلا أنها لم تفض إلى اتفاق تام بين الطرفين”، مشيرا إلى أن “التعويل على عمل اللجنة الرباعية أو تعليق إقرار الموازنة على حصول اتفاق تام بين أربيل وبغداد أمر غير صحيح”.
وأضاف طعمة “لابد من اللجوء إلى الآليات الديمقراطية”، مبينا أن “تأخير الموازنة فيه مضاعفات كبيرة على المواطن وتنمية البلد”.
وتابع أنه “يمكن تحديد سقف زمني لتفعيل الاتفاقات، لكن أن يبقى السقف مفتوحاً، وأن يعلق إقرار الموازنة على حصول توافق تام، فإن هذه آلية عقيمة وغير منتجة ويترتب عليها تفريط بالمصالح العامة للبلاد والمواطنين”.
وأكد طعمة أنه “سلكنا جميع الطرق القانونية لإدارج الموازنة على جدول الأعمال، لذلك نحث أعضاء مجلس النواب على حضور جلسة هذا الأسبوع إذا ما حددت لإقرار القانون”.
وأشار طعمة إلى أن “الوقت الطويل المحتمل لتشكيل الحكومة المقبلة قد يؤدي إلى انتهاء السنة من دون إقرار الموازنة، وهذه كارثة بجميع المقاييس”، لافتا إلى أن “الخسائر الناتجة من عدم إقرار الموازنة ستكون كبيرة، وأن جميع الأطراف ستخسر بسببها حتى إقليم كردستان”.
وكان النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي دعا، أمس الجمعة (9 أيار 2014)، رئاسة البرلمان إلى تحديد موعد لعقد جلسة سريعة لقراءة الموازنة الاتحادية قراءة ثانية تمهيدا للتصويت عليها بأقرب وقت ممكن، مشيرا إلى أن “التسويف المستمر” لعقد جلسة مخصصة لقراءة الموازنة “أمر مستغرب”.
وأعلن مقرر مجلس النواب محمد الخالدي، في (28 نيسان 2014)، أن المجلس سيستأنف جلساته بعد الانتخابات البرلمانية، فيما أشار إلى أنه سيتم إدراج مشروع قانون الموازنة الاتحادية في جلسته الأولى.

المصدر 

 

اظهر المزيد
إغلاق