محللون وصحافيون في الديوانية :ان قرار تحويل بعض الاقضية الى محافظات على اساس عرقي او طائفي مخطط استخباراتي وخطر يهدد وحدة العراق

الديوانية

اكد نيوز – حيدر انذار

حذر محللون سياسيون وصحافيون في الديوانية(180 كم جنوب بغداد), من خطورة قرار الحكومة العراقية بتحويل بعض الاقضية الى محافظات على اساس عرقي او طائفي, في حين اشاروا الى انه مخطط استخباراتي لإلهاء المواطنين عن ما يجري من احداث خطيرة في العراق ,فيما بينت الحكومة المحلية انه لاوجود لمطالبات في المحافظة لتحويل بعض اقضيتها الى محافظات”.

وقال المحلل السياسي, حميد عبود الجليحاوي في حديث الى (اكد نيوز) ان ” قرار تحويل بعض الاقضية الى محافظات في العراق ما هو الا صورة من صور هستيريا الصراع على السلطة والثروة وامتدادا لسياسة الهروب من الازمات التي تعصف في البلاد, وخطا حثيثة على طريق اشعال الازمات وتحقيق الرغبات السياسية لهذا الطرف او ذاك, والتغطية على الفشل الحاصل في العراق, والتذرع بحجج لا تلامس سقف الواقع “.

ولفت الجليحاوي الى اننا “بدأنا نسمع اصوات بعض السياسيين بالمطالبة بتحويل هذا القضاء او ذاك الى محافظة بحجة وذريعة المحرومية ونقص الخدمات, وكأنهم غير معنيين بكل الفشل والفساد والتخلف الاداري الحاصل في تلك المحافظات”.

واضاف المحلل السياسي الى انهم ” قد فشلوا بإدارة محافظات والتي هي قائمة اصلا بكل مؤسساتها الخدمية وكوادرها الفنية والادارية والقانونية ورغم كل الموازنات الضخمة التي تخصص لها في كل عام, فهل يمكن لنفس المسؤولين الذين قد فشلوا بإدارة المحافظات بان يحققوا طفرة نوعية على مستوى تقديم الخدمات للمواطنين, بتحويلهم بعض الاقضية الى محافظات “.

من جانبه تحدث الاعلامي, ميثم الشباني لـ(اكد نيوز) قائلا ان ” القرار قد صيغ في كواليس وغرف مظلمة, وسيجر العراق الى منعطف خطير يهدد وحدته”, مشيرا الى انه ” مخطط سياسي خبيث قد وضع تحت ذريعة او مسمى توسعة هذه الرقع الجغرافية او تلك وتحت غطاء قانوني ودستوري, لكن القضية اوسع من الدستور, وستجعل العراق مقسما الى دويلات متصارع, وان التمزقة على اساس عرقي او طائفي او اثني او ديني هو جزء من مخرجات العراق الجديد”.

واضاف الشباني ان ” تحويل بعض الوحدات الادارية او الاقضية الى محافظات تساوي المحافظات الاساسية, ما هو الا بديل عن مشروع الاقاليم وطريقة جديدة لتفتيت العراق لا تخدم سوى اجندة سياسية, وتحويل هذه المحافظات في حال قر هذا المشروع الى ايقونات تخدم السياسيين لوضع والي متنفذ  لهذا الحزب او ذاك  ليكون متسلط على هذه المنطقة او تلك “.

فيما بين الصحافي محمد اسماعيل ان ” القرار جاء في وقت حساس وغير مدروس, وهنالك دوافع سياسية لصرف الانظار عن ما يجري من عمليات عسكرية في والانبار والفلوجة ونينوى والمناطق الساخنة الاخرى “, لافتا الى انه” مخطط استخباراتي لإلهاء الشعب عما يدور من احداث وقتل وتسلل الارهابيين وسيطرتها على محافظات عراقية “.

مشيرا الى ان ” هذا القرار قد اعطى الجرأة لقرى لاوجود لها على خريطة العراق للمطالبة بتحويلها الى محافظة, وقد جاء لتهديد بعض الاطراف السياسية وتخويف الطرف الاخر بزرع مناطق شيعية او قومية في بعض المحافظات ذات اللون الطائفي الواحد”.

اما الحكومة المحلية لمحافظة الديوانية قد اوضحت انه لا وجود لمطالبات في المحافظة لتحويل بعض الاقضية الى محافظات , وقال محافظ الديوانية, عمار المدني في حديث الى (اكد نيوز) انه ” لا توجد مطالبات في الديوانية لتحويل بعض اقضيتها الى محافظات, وان هذا الامر يقع ضمن صلاحيات الحكومة المركزية ولكل حالة خصوصيتها فهناك اعتبارات امنية وسياسية وغيرها من الاعتبارات”.

مشيرا الى ان” هنالك بعض المطالبات بضم قضاء او ناحية لبعض المحافظات المجاورة ومطالبات بتحويل بعض النواحي الى اقضية او القرى الى نواحي في نفس المحافظة “, لافتا الى ان “تحويل بعض القرى الى نواحي او النواحي الى اقضية شيء مهم في ظل التوسع السكاني لتوزيع المهام وتقديم الخدمات للمواطنين “./انتهى

اظهر المزيد
إغلاق